الاثار الاسلامية ...اصل له تاريخ

موقع اسرة الاثار الاسلامية..كلية الاداب..جامعة الاسكندرية


    جامع الحاكم

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 40
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    العمر : 28

    جامع الحاكم

    مُساهمة  Admin في الإثنين ديسمبر 28, 2009 12:56 pm




    جامع الحاكم 380-403 هجرية = 990- 1013م. شرع الخليفة الفاطمى العزيز
    بالله فى إنشاء هذا الجامع سنة 380 هجرية = 990م وأتمه ابنه الحاكم بأمر
    الله ثالث الخلفاء الفاطميين بمصر سنة 403 هجرية = 1013م وسمى باسمه، وهو
    ثانى الجوامع الفاطمية بالقاهرة، وكان موقعه فى بادئ الأمر خارج أسوارها
    الأولى إلى أن جاء بدر الجمالى فأدخله فى حدود المدينة وأقام سورها
    الشمالى - بين بابى النصر والفتوح - ملاصقا لوجهته الشمالية. وفى سنة 702
    هجرية = 1302/ 3م حدث زلزال أدى إلى سقوط قمتى مئذنتى الجامع وتداعى
    مبانيه فقام الأمير بيبرس الجاشنكير بناء على أمر الناصر محمد بن قلاون فى
    سنة 703 هجرية = 1304م بتجديدهما وتقويم ما تداعى من عقوده. ومازال أثر
    هذا التجديد باقيا إلى الآن ممثلا فى قمتى المئذنتين الحاليتين وفى بعض
    عقود رواق القبلة التى تتميز عن العقود الأصلية بأنها على شكل - حدوة
    الفرس - على حين أن الأخرى عقود مدببة، وفى الشبابيك الجصية التى بقاعدة
    القبة فى أعلى المحراب ثم فى كتابة تاريخ هذا التجديد فى أعلى وجهة المدخل
    الرئيس. ومنذ ذلك الوقت لا يوجد ما يدل على حدوث إصلاحات جدية فى هذا
    الجامع ، على أن ما بقى من معالمه الأثرية كفيل بأن يعطينا فكرة صحيحة عما
    كان عليه هذا الجامع من روعة وجلال. وقد احتفظ رواق القبلة بكثير من
    معالمه القديمة منها المجاز الأوسط بعقوده وأكتافه والقبة المقامة أمام
    المحراب ، والعقود الأخرى التى على جانبى المجاز المذكور. كما أبقى الزمن
    على بعض عناصره الزخرفية ممثلة فى طراز الكتابة الكوفية المحفورة فى الجص
    أسفل السقف وبمربع قاعدة القبة وفى الشبابيك الجصية المفرغة بأشكال زخرفية
    جميلة تتخللها كتابة كوفية ورسومات هندسية. كذلك الزخارف المحفورة
    بالأوتار الخشبية التى تربط أرجل العقود بعضها ببعض. ومن البقايا الأثرية
    التى لا تزال قائمة إلى اليوم يمكن إعادة الجامع على غرار تخطيطه وقت
    إنشائه ويعنينا على ذلك أنه عظيم الشبه بما بنى قبله من الجوامع إذ يتألف
    من صحن مكشوف تكتنفه أربعة أروقة مسقوفة يشتمل رواق القبلة على خمسة صفوف
    من العقود المحمولة على أكتاف مستطيلة القطاع استدارت أركانها على هيئة
    أعمدة ملتصقة ويشتمل كل من الرواقين الجانبيين على ثلاثة صفوف أما رواق
    المؤخرة فيشتمل على صفين فقط ويتوسط رواق القبلة مجاز مرتفع ينتهى بقبة
    أمام المحراب وفى طرفى جدار القبلة أقيمت قبتان جددت رقبة الجنوبية منهما
    ولم يبق من الأخرى سوى ركن واحد من أركانها ، أما المحراب الأصلى فلم يبق
    منه غير تجويفه ، وقد نقلت إدارة الآثار العربية الكسوة الرخامية التى كسا
    بها السيد عمر مكرم هذا المحراب سنة 1223 هجرية = 1808م عندما اتخذ جزءا
    من رواق القبلة زاوية للصلاة - إلى محراب آخر عملته الإدارة فى جدار
    القبلة على يمين المحراب الأصلى كما هدمت الباب الحجرى لهذه الزاوية
    وأعادت بناءه فى صحن الجامع. وتبلغ مساحة الجامع من الداخل 113 فى 120
    مترا تقريبا، وكان له عدة أبواب عدا المدخل الرئيس الواقع فى منتصف الوجهة
    الغربية أهمها بابان على يمين هذا المدخل وآخران على يساره وباب يتوسط كلا
    من الجدارين البحرى والقبلى كما كان له زيادة تقع أمام الوجهة القبلية
    شغلت على مر الزمن بأبنية حديثة. ويتشابه هذا الجامع مع جامع ابن طولون فى
    مادة البناء فكلاهما مبنى بالطوب فيما عدا الحوائط الخارجية لجامع الحاكم
    فإنها مبنية بالثلاثات ، كما يتشابهان فى شكل الأكتاف الحاملة للعقود وفى
    طراز الكتابة الكوفية المحيط بدائر السقف مع اختلاف فى المادة ففى جامع
    ابن طولون طراز من الخشب وفى جامع الحاكم طراز من الجص. أما المجاز القاطع
    لرواق القبلة فى منتصفه والقبة المقامة أمام المحراب فإننا نشاهد مثيليهما
    فى الجامع الأزهر ، كما كان للقبتين الواقعتين فى طرفى جدار القبلة
    نظيرتان فى الجامع المذكور. وهناك ميزة عمارية انفردت بها الوجهة الغربية
    لجامع الحاكم إذ يتوسطها ويبرز عن سمتها بناء حجرى يتألف منه المدخل
    الرئيس للجامع ، وهذه الظاهرة العمارية لا مثيل لها إلا فى جامع المهدية
    المنشأ فى أوائل القرن الرابع الهجرى - أوائل القرن العاشر الميلادى - وقد
    شوهدت بعد ذلك فى جامع الظاهر بيبرس البندقدارى بميدان الظاهر. وتنتهى هذه
    الوجهة شمالا وجنوبا ببرجين يتكون كل منهما من مكعبين أجوفين يعلو أحدهما
    الآخر السفلى من عصر بناء الجامع والعلوى من عمل بيبرس الجاشنكير. وتقوم
    فى البرج الشمالى مئذنة أسطوانية كما تقوم فى البرج الجنوبى مئذنة أخرى
    تبدأ مربعة وتنتهى مثمنة. وهاتان المئذنتان مبنيتان من الحجر ومحتجبتان
    داخل البرجين لا يرى الإنسان منهما من الخارج سوى الجزء العلوى المجدد من
    كل منهما. ويحلى بدنى المئذنتين والمدخل الرئيس زخارف وكتابات كوفية
    محفورة فى الحجر كما يحلى جدار البرج الجنوبى من الخارج طراز رخامى محفور
    فيه بالخط الكوفى آيات قرآنية بلغ الفن الزخرفى فيها جميعا شأوا عظيما يدل
    على مبلغ ما وصل إليه هذا الفن فى عهد الحاكم بأمر الله من التقدم
    والازدهار
    .
















































































      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 10:27 am